آخر المواضيع

سفارات و قنصليات

الرعاية الصحية

السكن في السويد

للقادمين الجدد

الهجرة و اللجوء

صوت و صور

خدمات

الأحد، 2 أكتوبر، 2016

اللاجئة السورية ابنة يسرا مارديني تعرب عن سعادتها للمشاركة في الأولمبياد






يسرا مارديني الفتاة السورية بنت ال 17 عاما تتحدث عن تجربتها في فعاليات الأولمبياد الحالي تحت لواء اللجنة الأولمبية الدولية وذلك ضمن فريق اللاجئين
قالت يسرا انا سعيدة جدا بهذه التجربة وبالنتيجة التي حققتها برغم انها لم تكن كافية بتأهيلي إلى الدور قبل النهائي ، أي أن برغم من تصدر يسرا مجموعتها في التصفيات بسياق 100متر الذي أقيم اليوم بمجمع الألعاب الأولمبي في “ريودى جانيرو”خرجت من المنافسة مبكرا حيث صرحت يسرا حول هذا الموضوع بأنها استعدت إلى الأولمبياد في ظروف قاسية وصعبة وأنه مع تحسن الظروف ستتحسن نتائجها خاصة أنها عازمة على متابعة مسيرتها في السباحة خلال السنوات القادمة
والجدير بالذكر أن مارديني لفتت الأنظار اليها بشدة في المنافسات اليوم وكسبت اهتمام إعلامي كبير ففي مجرد خروجها من حيز السباق تسارعت وسائل الإعلام بشكل كبير للحصول على تصريحاتها وذلك كله بعد أن شرحت قصة فرارها من العاصمة السورية دمشق في أغسطس 2015 برفقة شقيقتها حيث حالفها الحظ لتنجو من الغرق بعدما أصرت على السفر بحرا إلى ألمانيا فيما كان قاربهم في طريقه إلى الغرق ، وختمت حديثها قائلة انا سعيدة جدا بخوض هذه التجربة الفريدة والمشاركة في دور الألعاب الأولمبية “ريودى جانيرو 2016” واتمنى المشاركة في المزيد من دورات الألعاب التالية، هذا ومن المقرر أن تخوض مارديني فعاليات السباق 100متر والمقرر يوم الأربعاء المقبل .

تفاصيل عن كيفية تطبيق القوانين الجديدة في مصلحة الهجرة السويدية







وكالات : أذاع التلفزيون السويدي SVT تقريرا يتحدث عن سياسة الهجرة السويدية و التي شهدت تغييرات خلالالفترة الماضية، بسبب التدفق الكبير للاجئين ، و الذي بدأ منتصف العام الماضي 2015.
و حسب التقرير الذي أعتمد على أرقام مصلحة الهجرة، قد بلغت اعداد طالبي اللجوء في انحاء السويد خلال العام الماضي، 162877 شخصاً، حيث يعتبر أكبر رقم يُسجل في تاريخ السويد، ما اجبر الحكومة  في شهر نوفمبر / تشرين الثاني  الى تقديم مجموعة تدابير جديدة، و الهدف منها هو تقليص عدد وتدفق ذالبي اللجوء .
وذكر التقرير كيفية سياسة دائرة الهجرة في فترة القادمة :
بشأن تصاريح الإقامة المؤقتة
والذي يشمل جميع طالبي اللجوءفي السويد ، و من جميع البلدان، بإستثناء من أتو  عن طريق حصة الأمم المتحدة، سيتم منحهم تصاريح الإقامة المؤقتة. يذكر ان هناك إستثناءات للأطفال و العائلات التي طلبت اللجوء قبل تقديم القوانين المذكورة. و ذكر التقرير أنه و بعد الإنتقادات من المجالس الإستشارية، قد تم إقرار : أن يتم تمديد بعض تصاريح الإقامات المؤقتة و التي تستدعي الأسباب للحماية  , حيث ستصبح صالحة لمدة 13 شهراً  ، مما يجعل أولئك القادرين على الحصول على إستحقاقات الضمانات الإجتماعية، كما سيمنح الأطفال في بعض الحالات إقامة دائمة.
الإقامة الدائمة
حيث أنه و عند إنتهاء الصلاحية لـ الإقامة المؤقتة، يستطيع الشخص الحصول على تصريح الإقامة الدائمة إذا كان قادر، على إعالة نفسه مادياً. وبعد الإنتقادات العديدة التي قابلها هذا القانون، تم تعديله واضيف اليه بند جديد نصّ : أن الأشخاصممن  هم تحت سن الـ 25 عاماً ، يمكنهم الحصول على تصريح الإقامة الدائمة ، بشرط أن يكون قد أكمل التعليم الثانوي .
بخصوص تحديد من يحق له لم الشمل  
من تشير تقييمات مصلحة الهجرة الى أنه يحتاجالى حماية، و لم يطلب الحصول على حق اللجوء قبل  24 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي ، وهو تاريخ المقترحات التي نصت على  تشديد سياسة اللجوء ، لا يملك حق  لم الشمل .
ولكن في المقابل، سيسطتيع طالبي اللجوء  الذين قد جرى تقييمهم كـ لاجئين و قد منحوا تصاريح الإقامة المؤقتة الحق لـ  لم الشمل لـ بالزوجة/ الزوج، أو الشريك sambo و الأطفال الذين لا تتجاوز اعمارهم  18 عاماً. أيضاً سيكون للأطفال حق  لم الشمل مع والديهم.
المصدر :  الكومبس

صدمة جديدة لـ طالبي اللجوء الحاليين في السويد . وهذه أبرز بنود القانون الذي أقرّه البرلمان بشأن الهجرة





أقرّ واعتمد البرلمان السويدي بالأغلبية الثلاثاء 21 حزيران 2016، قانوناً من شأنه أن يشدد من إجراءات الهجرة واللجوء في البلاد، كانت الحكومة السويدية أعلنته في 24 تشرين الثاني /نوفمبر 2015.
وحسب الإذاعة السويدية الرسمية:
يسري مفعول القانون لمدة 3 سنوات وينص بالدرجة الأولى على أن “كل شخص طلب اللجوء بعد 24 من شهر نوفمبر 2015، سوف يحصل على إقامة مؤقتة 3 سنوات، قابلة للتجديد 3 سنوات أخرى”.
كما يصعّب القانون من قضايا  لم شمل الأسرة، حيث انه لا يستطيع اللاجئ لم شمل لـ عائلته قبل حصوله على عمل ثابت. يذكر أن طالبي اللجوء الممنوحين صفة لاجئ من قبل المفوضية السامية لـ الأمم المتحدة، سيستثنون  من منحهم إقامة مؤقتة،
أي أن القوانين الجديدة التي اعتمدت اليوم لن تشملهم حيث سيحصلون على إقامات دائمة.
وكان القانون القديم يعطي تسهيلات كثيرة حول مدة الإقامة وهي 5 سنوات وتجدد تلقائياً بطلب من اللاجئ دون أي متاعب او متطلبات ، كما كان يحق للاجئ لم الشمل لـ أسرته خارج البلاد دون أي شرط أو قيد.
يذكر انه قد صوّت لصالح القانون جميع الأحزاب البرلمانية  عدا حزبي الوسط واليسار، ليدخل حيز التنفيذ في 20 من تموز المقبل. حيث أن نحو 240 عضواً في البرلمان وافقوا على القانون الجديد، في حين  45 عضواً آخرين رفضو السماح بإصدار القانون، بينما امتنع 30 عضواً عن التصويت عليه ، وغاب نحو 34 عضواً عن الجلسة البرلمانية .
وطالب كل من حزب المحافظين   وحزب “سفاريا ديموكراتنا” لـ جعل قانون تشديد الهجرة واللجوء في السويد بشكل دائم.حيث انه خلال فصل الخريف الماضي تدفقت أعدادٌ ضخمة من طالبي اللجوء إلى السويد، مما دفع الحكومة لاتخاذ مجموعة من التدابير الرامية لوضع حد كبير لتدفق اللاجئين.

مصلحة الهجرة : سنستعين بوسائل التواصل الاجتماعي في تحقيقاتنا في قضايا طالبي اللجوء






بحسب قرار سابق اتخذ من مصلحة الهجرة أصبح بإمكان موظفي المصلحة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتحقيق في ملفات طالبي اللجوء اعتبارا من اليوم يمكن التنفيذ به
حيث قال مدير قسم الاتصالات في مصلحة الهجرة ميكايل هفينلوند أن المصلحة كانت تبحث في مواقع التواصل الاجتماعي للبحث في بعض المعلومات الخاصة بطالبي اللجوء وذلك عن طريق الهواتف النقالة الخاصة بالمحقيقين وليس عن طريق أجهزة مصلحة الهجرة وان ذلك حفظا على السرية والخصوصية التابعة لأنظمة مصلحة الهجرة لحصولها على معلومات حساسة
كما قال ميكايل للإذاعة السويدية”ان مصلحة الهجرة كانت تحجب تلك المواقع من اجهزتها ويستحيل بعد ذلك فتحها إلا أن الآن تغير الوضع تماما فقد أصبح المحققون يفتحون مواقع التواصل الاجتماعي ك تويتر و فيسبوك وغيرها من الاجهزة الخاصة ومن الممكن أن تفيدهم في ملفات طالبي اللجوء”
وأضاف ميكايل أن الاستعانة بالمعلومات الموجودة على المواقع يحصل ذلك فقط في حالة طلب اللاجئ ذلك من المسؤول المحقق في قضيته أن يطلع على حسابه بشرط أن تكون الحاجة ملحة وراء هذا .

مصلحة الهجرة تبدأ فعلياً بترحيل طالبي اللجوء المرفوضين بعد قطع التعويض عنهم






مصلحة الهجرة بدأت بتنفيذ قرار ترحيل اللاجئين الذين رفضت الهجرة إقامتهم في السويد
المصلحة أكدت أن هناك حوالي مائة شخص غادروا البلاد بشكل طوعي مع العلم أن المصلحة رفضت حوالي 2500 شخص وعدم منحهم حق اللجوء في السويد إضافة إلى طردهم وسحب النقدية اليومية منهم ، وذلك تطبيقا للقانون الجديد الذي كان حيز التنفيذ في شهر يونيو/حزيران والمتضمن سحب النقدية اليومية والسكن من كل طالب لجوء تم رفضه من قبل مصلحة الهجرة ، حيث أن الأرقام بلغت بين 800 و900 شخص شملهم هذا القرار إلا أنهم اختفوا ولم تعرف وجهتهم إلى حد الآن، كما ان مصلحة الهجرة في ظل هذه القرارات التي طالت الكثير من الاجئين تجد صعوبة في ملفات عديمي الجنسية والذين يجدون صعوبات بالعودة إلى بلدانهم، وهذا ينطبق تماما على نور الحلوة وعائلته من فلسطيني العراق أي الذين لايتوفرون على جنسية ويذكر أن العائلة قامت بكل جهودها للحصول على وثيقة سفر من السفارة العراقية ولكن كل هذا دون فائدة
والجدير بالذكر أن العائلة تعيش الآن في شقة تعود إلى مصلحة الهجرة لكن وصلها قرار الافراغ من الشقة ولاتعرف العائلة إلى أين ستذهب كما قال رب العائلة عن هذا الوضع” انه يرى الحياة سوداوية وان الوضع يتحول إلى الأسوء في كل يوم ولايوجد أي أمل في الافق” بدوره قال المسؤول عن إجراءات ترحيل اللاجئين لدى مصلحة الهجرة “سفيركر سباك” “أن المصلحة تعرف مسبقا أن أغلب اللاجئين لن يغادوا السويد فالامر يتعلق بأشخاص عاشوا لفترات طويلة وتم تسليم قرارات طردهم للشرطة لتنفيذ عمليات تسفيرهم قسرا إلى بلادهم”.

العمل في السويد



العمل في السويد


  • بواحدة من أعلى مستويات المعيشة في العالم تقدم السويد لساكنيها الحياة اللائقة. وعلى الرغم أن هذا لا يُنتج الكثير من الأثرياء، فالسويد ما تزال واحدة من أكثر البلدان عدلاً من حيث توزيع الدخل، ولديها واحد من أدنى مستويات الفقر في العالم. إن ظروف العمل بها آمنة ومرنة كما إن معظم امتيازات العاملين تمّ التفاوض عليها وجرى تطبيقها بالفعل، من إجازة الوالدين المدفوعة و الإجازة المرضية إلى التقاعد القائم على أساس العمل.
    تعتنق الشركات السويدية وجهات نظر وتقنيات جديدة، والعديد منها أصبح بين الشركات الرائدة في العالم، بدءاً من H&M و Ikea إلى AstraZeneca. إن سوق العمل السويدي معروف منذ زمن طويل بدمج الابتكارات التجارية، وامتيازات وظيفية سخية وأمان وظيفي طويل الأجل.
    بهدف جذب العمالة الماهرة إلى الصناعات التي تعاني ندرة في العمال المؤهلين، صدر مؤخراً قانون يسهل على الأشخاص من خارج أوروبا الانتقال إلى السويد بغرض العمل. فإذا تلقيت عرض عمل من شركة أو منظمة سويدية فيمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح الإقامة.
    الانتقال من بلد إلى آخر ليس بالأمر السهل للأشخاص العائلين لأسرة وأطفال. فالقوانين السويدية تأخذ ذلك بعين الاعتبار فجعلت من السهل على أفراد العائلة الحصول على تصريح إقامة طوال فترة إقامتك بالسويد. إذا كان أحد أرباب العمل السويديين بحاجة إلى مهاراتك على وجه الخصوص، فإن تصريح العمل والحياة في السويد ليست ببعيدة عن متناول يدك.

الحصول على تصريح للعمل

فَور تلقّيك عرضاً للعمل، عليك القيام بعدّة خطوات قبل انتقالك للعمل في السويد. إنّ إحدى تلك الخطوات، والتي لا تقلّ أهميّة عن غيرها، تكمن في إعداد نفسك لما يمكن أن تصادفه من اختلافات على المستوى الثقافي والاجتماعي. كما ينبغي عليك استخدام عرض العمل الذي تلقّيته للحصول على تصريح للعمل. مع ملاحظة أنه في حال اخترت […]

ثلاثة أسباب جيدة للعمل في السويد

تعتبر السويد مكاناً جيداً لبدء الحياة المهنية في معظم التخصصات، وبتيسير قواعد الهجرة للعمل بالسويد، أصبح من الأسهل الانتقال للعمل هناك. وباعتبارك عضو عامل في السويد، فسوف يتم منحك مجموعة من المزايا [....]

المهارات المطلوبة

إن قائمة الوظائف التي تحتاج إلى يد عاملة في السويد تصدر مرّتين في السنة. إنها كناية عن قائمة رسميّة تستند إلى الدراسات الإحصائيّة التي تتوقّع الاحتياجات المستقبليّة لسوق العمل السويدي تبعاً للنسب المرجَّحة من الخرّيجين والمتقاعدين. إذا كانت مهنتك مدرَجة على تلك القائمة، سيزيد ذلك من فرصك في العثور على وظيفة شاغرة في السويد. ممّا […]

البحث عن وظيفة

تتميّز السويد بأنّها بلد غنيّ بفرص العمل. مع إدخال قوانين جديدة مخفّفة خاصّة بهجرة اليد العاملة، أصبح من الأسهل الانتقال إلى السويد بهدف العمل. أصبح الآن بإمكانك، وقبل مغادرتك وطنك الأم، أن تتقدّم بطلب للحصول على وظيفة، أن تتلقّى عرض عمل من أيّة شركة سويديّة وأن تتقدّم بطلب للحصول على تصريح عمل في السويد. باختصار، […]
 
جميع الحقوق محفوظة © 2016 الدليل السويدي